جمعية مدرسي الفلسفة :تكليف أستاذة الفلسفة بتدريس التربية الإسلامية سابقة لها إنعكاسات سلبية على المتعلم

جمعية مدرسي الفلسفة :تكليف أستاذة الفلسفة بتدريس التربية الإسلامية سابقة لها إنعكاسات سلبية على المتعلم
جمعية مدرسي الفلسفة :تكليف أستاذة الفلسفة بتدريس التربية الإسلامية له إنعكاسات سلبية على المتعلم

استنكر المكتب الإقليمي للجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة بالناظور إقدام المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بالناظور على  إسناد تدريس مادة التربية الإسلامية لأستاذة الفلسفة.
واعتبر المكتب في بيان اطلع الموقع على نسخة منه،(اعتبر) "عملية تكليف أستاذة الفلسفة بتدريس التربية الإسلامية سابقة لها انعكاسات سلبية على المتعلم وسير العملية التعليمية التعلمية ودليل على تدبير عرضي ارتجالي وعشوائي دون مراعاة خصوصيات كل مادة على حدة." 
ورفض المكتب في البيان ذاته ،" تكليف اساتذة مادة الفلسفة بتدريس مواد أخرى من حيث ما هو معرفي وديداكتيكي ،وبعيدة كل البعد عن مجال اشتغالهم وتخصصهم ،فانه حتما لا مبرر لهذا القرار ،وهو ما تستغربه الجمعية المغربية لمدرسي الفلسفة لعدم معقوليته." 

ودعا المكتب الاقليمي للجمعية، المديرية الإقليمية للتعليم بالناظور "إلى إسقاط التكاليف العشوائية لأساتذة مادة الفلسفة ( التربية الإسلامية الاجتماعيات اللغة العربية )،وفسح المجال أمامهم دون تعسف للاشتغال طبقا لتخصصهم بغاية كسب رهان التربية على الاعتراف بالغير والاختلاف والتنوع لفائدة المتعلمين وتحصينهم من كل انحراف فكري ،وتلقيحهم بمناعة اساسها العقل والحجة ضد كل تطرف وعنف بكافة اشكاله. "

 تجدر الاشارة  أن  تكليف استاذة للفلسفة ،بتدريس مادة التربية الإسلامية اثار موجة من السخرية  بمواقع التواصل الاجتماعي.
وتداول نشطاء وثيقة "تكليف" ، استاذة الفلسفة بثانوية  "تزطوطين"  بتدريس التربية الإسلامية باعدادية اخرى وذلك لتعويض أستاذة في رخصة ولادة حيث وصفوا التكليف ب "العبثي" و"التعسفي".

google-playkhamsatmostaqltradent