القائمة الرئيسية

الصفحات

بنعبد القادر: "المناهج المعتمدة في تدريس اللغة العربية هي مناهج ميتة"

بنعبد القادر: "المناهج المعتمدة في تدريس اللغة العربية هي مناهج ميتة"

أوضح محمد بنعبد القادر، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الادارة والوظيفة العمومية، حقيقة التصريح الذي جرى تداوله أول أمس الأحد، حول اعتباره أن “اللغة العربيه لغة ميتة ولم يتم تحديثها منذ 14 قرنا، وأنه لايمكننا اليوم استعمالها في تدريس المواد العلمية”، مشيرا إلى أنه كل ما قيل في هذا السياق غير صحيح.

وقال بنعبد القادر في تصريح صحفي إنه لم يقل أن “اللغة العربية لغة ميتة بل قلت إن المناهج المعتمدة في تدريس اللغة العربية هي مناهج ميتة”، مشيرا إلى أنه “كل ما تم الترويج له ادعاء لا يستقيم”.

وأضاف الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإصلاح الإارة والوظيفة العمومية “قلت أن مناهج تدريس لغة الضاد في المدارس العربية كانت دائما أقرب إلى مناهج تدريس اللغات الميتة كما الشأن بالنسبة لتدريس اللاتينية واليونانية القديمة في المدارس الاوروبية”، مؤكدا أن “هذه المناهج تركز على القواعد النحوية في إعداد التلميذ لقراءة وفهم النصوص القديمة، وليس للتواصل والإنتاج والإبداع بتلك اللغة”.

وتابع الوزير قائلا “عبرت عن رأيي في ضرورة تحديث هذه المناهج في منظومتنا التربوية في سياق الانتقال إلى لغة عربية مدرسية وظيفية ومجدية في التواصل والإنتاج العلمي”.

وأشار المتحدث ذاته إلى أنه لم يدعي أن اللغة العربية لم تتطور منذ 14 قرنا، فقد تطورت كثيرا خارج أسوار المدارس، في الإعلام والصحافة والإبداع الادبي، مضيفا “ما قلته هو أن اللغة العربية قد تكون هي اللغة الوحيدة في العالم التي لم تتغير قواعدها الأساسية (النحوية، الإملائية، والبلاغية) منذ أكثر من 1400 سنة،  وهذا يطرح تحديا كبيرا على مصممي المناهج والبرامج التعليمية، من أجل تمكين التلاميذ من إتقان اللغة العربية والتواصل بها”.

وكشف بنعبد القادر أن المادة 5 من دستور المغرب تنص على أن تظل العربية اللغة الرسمية للدولة، وأن تعمل الدولة على تطويرها وتنمية استعمالها، مضيفا “هذا بالضبط ما كنت أقصده في تدخلي”.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات