أضرضور : التلقيح ليس إجباريا لكن بدونه لن نضمن تعليما حضوريا آمنا

أضرضور : التلقيح ليس إجباريا لكن بدونه لن نضمن تعليما حضوريا  آمنا






قال محمد أضرضور، مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة أن توسيع قاعدة الاستفادة من التلقيح ابتداء من اليوم الاثنين  16 غشت الجاري ليشمل التلاميذ والطلبة ومتدربي التكوين المهني سيمكن من تحقيق المناعة الجماعية المنشودة ،وأيضا توفير ظروف امنة للدخول المدرسي .




وبخصوص  تأثير تلقي التلاميذ والطلبة للتلقيح على الصيغة المعتمدة في التعليم (التعليم الحضور أو التعليم عن بعد )،  أكد أضرضور الذي حل  اليوم ضيفا على نشرة الظهيرة بالقناة الثانية   أن الاجابة عن السؤال ستكون سابقة لاوانها ،موضحا أن الوزارة هيأت جميع الشروط والظروف التي ستمكن  التلاميذ من التقلم مع  الظروف الصحية ،مؤكدا أن المناعة الجماعية اذا توفرت سيكون التعليم حضوريا وهو أمل الأسر وأملنا جميعا كفاعلين تربويين، مشددا علن أن التعليم الحضوري يضمن الاستفادة من التعلمات مئة بالمئة.




وأشار المسؤول الجهوي أن في حال استمررا تزايد عدد الاصابات بالفيروس فإن الوزارة ستعود إلى السيناريوهات التربوية والمقاربات المعتمدة التعليم الحضوري أو التعليم بالتناوب أو التعليم عن بعد .




وأكد أضرضور "ان إجبارية التلقيح غير ممكنة لأن بلادنا بلاد الحريات التي يضمنها الدستور" مشيرا "أن الاقبال على التلقيح مسألة مستحبة لأن بدونها و(هي توصيات للجنة العلمية) لن نضمن تعليما حضوريا"، مؤكدا "أنه بتنسيق مع وزارة الصحة هيئنا كل الظروف  ليكون التلقيح قبل الدخول المدرسي."




وأكد أضرضور، أن بتلقيح الفئة العمرية  18 سنة فا فوق وباقي الفئات سنضمن ظروفا صحية ملائمة لتعليم حضوري مئة بالمئة.


دفاتر تربوية


google-playkhamsatmostaqltradent