القائمة الرئيسية

الصفحات

تأخر إعلان نتائج الحركة الانتقالية الصحية يثير استياءً واسعًا

تأخر إعلان نتائج الحركة الانتقالية الصحية يثير استياءً واسعًا

تأخر إعلان نتائج الحركة الانتقالية الصحية يثير استياءً واسعًا


لحدود يوم السبت 10 يوليوز الجاري،لازال عدد من نساء ورجال التعليم  ينتظرون إعلان نتائج الحركة الانتقالية لأسباب صحية. 


ويعم استياء  كبير في أوساط هذه الفئة من الاطر التربوية بسبب تأخر إعلان النتائج  (منذ شهر دجنبر 2020) في معالجة الطلبات.


وفي ظل اقتراب موعد توقيع محاضر لخروج (10 يوليوز2021), حيث يتوقع انتقال وسفر عدد من الأساتذة من أجل التوقيع ، ينتظر كثير منهم بصبر كبير اعلان النتائج من أجل اتمام ترتيبات السفر ومغادرة مقر العمل في حالة الانتقال دون الحاجة إلى التنقل مرة ثانية, إضافة إلى كون فئة عريضة من المشاركين في هذه الحركة تعاني من أمراض مزمنة .


وزارة التربية الوطنية لم تخرج  لحدود الان  بأي بلاغ في هذا الشأن  تعلن من خلاله عن موعد إعلان  النتائج  أو أسباب تأخرها.




تعليقات