القائمة الرئيسية

الصفحات

حنان رحاب : تصريح لشكر حول "التعاقد" فُسِّر خطأ و ضيق الوقت لم يسعفه في شرح وجهة نظره

حنان رحاب : تصريح لشكر حول "التعاقد" فُسِّر خطأ و ضيق الوقت لم يسعفه في شرح وجهة نظره



قالت القيادية الاتحادية حنان رحاب، أن تصريح الأمين العام للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية  إدريس لشكر بخصوص "الاساتذة المتعاقدين" أسيء فهمه وتم تعمد بثر الكلام من سياقة..

وأوضحت النائبة البرلمانية عبر تدوينة لها على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"  أن  "تصريح الاستاذ ادريس لشكر فسر خطأ خصوصا أن ضيق الوقت لم يسعفه في شرح وجهة نظره، ذلك أن الأستاذ لشكر كما المواقف التي عبرنا عنها كحزب داخل البرلمان، تنطلق من حل للمشكل يراعي من جهة مطلب الأساتذة المشروع في الإدماج داخل أسلاك الوظيفة العمومية (لا يعقل استمرار وجود نظامين أساسيين واحد خاص بموظفي وزارة التربية الوطنية وآخر خاص بأطر الأكاديمية، مع العلم أن الأساتذة يقومون بنفس المهام ولهم نفس الشهادات والتكوين)، ويراعي من جهة أخرى سعي البلاد نحو بناء أسس جهوية متقدمة باعتبارها اختيارا دستوريا وافقا مستقبليا."


وأكدت  رحاب في نفس التدوينة  ان "الحل يكون بتعديل النظام الأساسي لموظفي وزارة التربية الوطنية، وتضمينه التوظيف الجهوي، وإدماج الأساتذة التعاقد / اطر الاكاديميات الذين فرض عليهم التعاقد داخله. وبالتالي يتحقق الإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية من جهة، وتحافظ الأكاديميات الجهوية على موظفيها وأطرها."


و أضافت أن "هذا النظام الأساسي المرتقب الذي نسعى له، فضلا على انه يجب أن يكون موحدا، ويقطع مع ازدواجية الأنظمة الأساسية داخل قطاع التعليم، يجب كذلك أن يكون منصفا وعادلا لكل الفئات."


وخلصت النائبة البرلمانية  الى أن "بهذه الطريقة لن نحل فقط مشكل الأساتذة المتعاقدين، بل كذلك مشكل باقي الفئات."



تعليقات