القائمة الرئيسية

الصفحات

أمزازي مطمئنًّا آباء التلاميذ حول مصير السنة الدراسية..لاتقلقوا !

أمزازي مطمئنًّا آباء التلاميذ حول مصير السنة الدراسية..لاتقلقوا !




أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي سعيد أمزازي  أنه لا داعي لقلق آباء وأمهات وأولياء التلميذات والتلاميذ بخصوص إجراءات نهاية السنة الدراسية الحالية.

رد الوزير أمزازي جاء من خلال تصريح صحفي لموقع ميديا 24 بعد بيان الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات وأولياء التلميذات والتلاميذ بالمغرب وهو البيان الذي أبدى تخوفات حول مآل السنة الدراسية على ضوء التوقفات المتكررة للدراسة بسبب الإضرابات والنماذج البيداغوجية المعتمدة .

و أوضح  المسؤول الحكومي أن الوزارة قد كلفت المفتشية العامة للشؤون التربوية بالوزارة لإجراء تقييم للأسدوس الأول من السنة الدراسية الحالية بشأن تقدم البرنامج الدراسي والنتائج المحصلة من طرف التلاميذ وأنه بناء على هذا التقييم سيتم اتخاذ قرارات سيعلن عنها رسميا في الوقت المناسب.

وكانت  الفيدرالية الوطنية لجمعيات آباء وأمهات التلامذة بالمغرب قد دعت إلى التدخل الفوري لإنقاذ الموسم الدراسي الحالي، وذلك بسبب الإضرابات المتكررة للأطر التربوية الذي تسبب في هدر الزمن المدرسي.

وقالت الفيدرالية، إن مقاطعة الأطر الإدارية لمجموعة من عمليات منظومة مسار قد يؤدي الى ضياع مصالح التلاميذ وأسرهم، داعية إلى التدخل الفوري لإنقاذ الموسم الدراسي الحالي وطمأنة الأسر بإصدار قرارات حول مستقبل بناتهم وأبناءهم، والإسراع بتنزيل وتحيين الأطر المرجعية مطالبة  بجعل مصلحة التلميذ فوق كل اعتبار، وفتح قنوات الحوار من أجل الحد من هدر الزمن المدرسي من خلال تسطير برنامج للدعم التربوي وتخصيص ميزانية لهذا الغرض في مثل هذه الظروف الاستثنائية، والإعلان عن تواريخ الامتحانات الإشهادية.


وأوضحت الهيئة ذاتها، أن اعتماد نظام بيداغوجي متعدد الصيغ أفرز تفاوتا ملحوظا في التحصيل الدراسي بين فئات المتعلمين، مشيرة إلى غياب تكافؤ الفرص بين التعليم العمومي والخصوصي في اعتماد أنماط التعلم.


تعليقات