القائمة الرئيسية

الصفحات

أعويشة : 15 في المائة فقط من تلاميذ الشعب العلمية والتقنية يلجون كليات العلوم

 أعويشة : 15 في المائة فقط من تلاميذ الشعب العلمية والتقنية يلجون كليات العلوم

أعويشة : 15 في المائة فقط من تلاميذ الشعب العلمية والتقنية يلجون كليات العلوم


أشار إدريس أوعويشة ،الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ، المكلف بالتعليم العالي  أن عددا كبيرا من الطلبة يغيرون تخصصهم بين الثانوي والجامعة، فعدد التلاميذ الذين يحصلون على بكالوريا في العلوم والتقنيات يبلغ 52 في المائة، في حين 15 في المائة من هؤلاء فقط من يلجون كليات العلوم، وهو ما اعتبره خسارة كبيرة سببها أساسا اللغة، فالطلبة يدرسون في الثانوي باللغة العربية، وبعد العطلة الصيفية يجدون أنفسهم ملزمين بالدراسة باللغة الفرنسية.

كما سجل الوزير عددا من الإشكالات الأخرى التي تعاني منها المؤسسات الجامعية المفتوحة، إذ إن 16.5 في المائة من الطلبة يغادرون الجامعة في السنة الأولى، و31.3 يحصلون على الاجازة في الوقت القانوني، من أصل 45 في المائة من مجموع الطلبة الذين يحصلون على الدبلوم، في حين أن 47 في المائة منهم يغادرون دون شهادة، وهو ما اعتبره هدرا للمال العام والطاقة والوقت، ويبلغ متوسط السنوات للحصول على الشهادة حوالي 5سنوات.

ولفت أوعويشة إلى أن هؤلاء الطلبة المتواجدون بالكليات ذات الاستقطاب المفتوح، معنيون اليوم بنظام “البكالوريوس”، الذي يحاول تجاوز بعض من هذه الإشكالات، من خلال تجويد المردودية الداخلية وتزويد الطلبة بالمهارات الذاتية والحياتية واللغات والثقافة العامة، وتمكينهم من فرصة الحركة وطنيا ودوليا، واستقلال الطلبة وتعلم اتخاذ القرارات، وقابلية التشغيل والاندماج في سوق العمل.

وذكّر أوعويشة بأن نظام البكالوريوس يعمل على برمجة سنة تأسيسية، لضمان الانتقال من التعليم الثانوي للعالي، ولتعزيز استعمال الرقمنة، وإعادة التوجيه واختيار تخصص آخر، مع أخذ شهادات في مستوى اللغات والمعلوميا


تعليقات