تنسيقية للراسبين في الاختبار الكتابي لمباراة أطر الاكاديميات تتوعد باحتجاجات قوية

 تنسيقية للراسبين في الاختبار الكتابي لمباراة أطر الاكاديميات تتوعد باحتجاجات قوية

بعد أن كشفت وزارة التربية الوطنية عن لوائح الناجحين في الشق الكتابي، من مباراة أطر الأكاديميات لدورة نونبر 2020، توالت الاحتجاجات والانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي، من قبل مترشحين وصفوا المباراة بكونها عرفت “تدبير عشوائي وخروقات متعددة، مكرسة للإقصاء الممنهج في حق كثير من المترشحين”، مطالبين بإعادة النظر في طريقة تصحيح أوراق الامتحان عبر تكليف لجان جهوية مستقلة بتنسيق مركزي، و عازمين على “خوض أشكال احتجاجية نضالية غير مسبوقة على كل المستويات المحلية والوطنية حتى تحقيق المطالب المشروعة، وإعادة تمكين المستحقين من فرص ثانية”.

وزاد المترشحين المكونين للتنسيقية الوطنية للمتضررين من نتائج الشق الكتابي الخاص بمباراة أطر الأكاديميات لدورة نونبر2020 ، في بلاغ لهم، توصلت “آشكاين” بنسخة منه، أن “معظم هؤلاء المترشحين قد تطابقت إجاباتهم مع الأجوبة الرسمية وسلم التنقيط الذي وضعه المركز الوطني للتقويم والامتحانات، الأمر الذي يدعو للشك والريبة في الظروف المشبوهة والغموض والتستر الذي لف العملية برمتها”، مطالبين بالكشف الصريح عن العتبة المعتمدة في المرور إلى الامتحان الشفوي على صعيد كل مديرية إقليمية وذلك على غرار امتحانات ولوج المعاهد والمدارس العليا.

التنسيقية المكونة من مائتين مترشح ومترشحة ممن لم يتوفقوا في اجتياز الامتحان الكتابي، دعت وزارة التربية الوطنية للكشف العلني عن نقط الاستحقاق المحصل عليها من طرف المترشحين في الشق الكتابي من المباراة “حسب ما تقتضيه القوانين المنظمة للعملية، والتي لازال يلفها الغموض والتستر ضدا في مبدأ تمكين المواطنين من الحصول على المعلومة حتى يطمئنوا إلى مستوى الأطر التعليمية التي ستربي فلذات أكبادهم مستقبلا”.

وزاد البلاغ نفسه، “وجوب اعتماد منصة إلكترونية (شبيهة بمنصة مسار) يتم تحديثها من طرف الوزارة الوصية لمعالجة كل ما يتعلق بالمباراة انطلاقا من إيداع ملفات الترشيح حتى الإعلان النهائي عن النتائج تحقيقا لمبدأ الشفافية والنزاهة والحق في المعلومة”.

انقر هنا لقراءة الموضوع من مصدره

google-playkhamsatmostaqltradent