لشكر: شعوري في الكركرات وصل مرحلة "القشعريرة"

لشكر: شعوري في الكركرات وصل مرحلة "القشعريرة"


 

أعرب الكاتب الاول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية؛ إدريس لشكر، عن فرحه الكبير لوصوله إلى المنطقة الحدودية بين المغرب وموريتانيا “الكركرات”، قائلا “لا يمكني أن أصف شعوري وأنا فوق هذه الارض الآمنة”.

وأضاف لشكر، في تصريح للصحافة، خلال زيارته امس الجمعة 27 نونبر الجاري؛ لمعبر الكركرات رفقة مجموعة من رؤساء بعض الاحزاب السياسية المغربية، الممثلة في البرلمان، “لا يسعني أن أصف لكم الطمأنينة والفرح؛ الذي وصل مرحلة “القشعريرة”، عندما أرى الدور التاريخي الذي أقدم عليه المغرب في إقرار السلم والامن والاستقرار في المنطقة”.

الكاتب الاول لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، نوه كذلك بحفاظ المغرب على حرية تنقل البشر والضائع عبر معبر الكركرات الحدودي، مشيرا إلى أن ذلك “خلف شعورا طيبا لدى الرأي العام”، مشددا على أن “كل ما يروجه خصوم الوحدة الترابية لا أساس له من الصحة”، بحسب المتحدث.

يأتي ذلك، على هامش الزيارة التي أقدم عليها رؤساء مجموعة من الاحزاب السياسية المغربية الممثلة في البرلمان، يومه الجمعة 27 نونبر الجاري، إلى المعبر الحدودي الكركرات بين المغرب وموريتانيا، للتأكيد على “الدعم اللامشروط للجهود التي تبذلها القوات الملكية المسلحة في تأمين الحركة التجارية والمدنية بالمنطقة”.

google-playkhamsatmostaqltradent