الأخضر: أمزازي حل ملفات ثقيلة في عامين ونصف ودار العجب ومنتقدو الوزير ثقافتهم سمعية فقط

الأخضر: أمزازي حل ملفات ثقيلة في عامين ونصف ودار العجب ومنتقدو الوزير ثقافتهم سمعية فقط




قال الجيلالي الاخضر إن وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي حل ملفات كبيرة و ثقيلة تخص الشغيلة التعليمية في ظرف سنتين ونصف.
وأوضح الأخضر في تدوينة عبر صفحته الرسمية على "فيسبوك"  أن كل القضايا والملفات التي ورثها سعيد أمزازي في وزارة التربية الوطنية  يتراوح عمرها ما بين 5  و10 سنوات، حل منها ملفات ثقيلة ذات تكلفة مالية كبيرة ،كملف ضحايا النظامين وأساتذة الزنزانة 9 وتمكن من تمرير القانون الاطار للتربية والتكوين.

واعتبر الأخضر في نفس التدوينة، ان "مجرد التفكير في أحد بنود القانون الاطار يعتبر "طابو" لا يجور الاقتراب منه،بالاحرى التفكير في إخراجه إلى الوجود"

وهاجم الأخضر بعض منتقدي الوزير، معتبرا أن "ثقافتهم سمعية فقط ومعرفتهم سطحية بالقطاع ومشحونين بالمغالطات  وغير كيعاودو لو فالقهوة في جلسة شاي.."

وأضاف الأخضر،" كون كان غير لي كيشد الوزارة كيفتح في ولايته غير 3 من الملفات الكبرى، كون راه القطاع خال من المشاكل يا صاحب مقولة مادار والو..!". يقول الاخضر.

ويعتبر الاخضر ، المنتمي لحزب "الحركة الشعبية"،من أشد المدافعين عن وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي ،اشتهر عند نساء ورجال التعليم ب "صديق الوزير" ،حيث ينتميان لحزب السنبلة.
google-playkhamsatmostaqltradent