برنام الحركة الانتقالية يُغضب أساتذة بعد مصادقته على طلباتهم أتوماتيكيا

برنام الحركة الانتقالية يُغضب أساتذة بعد مصادقته على طلباتهم أتوماتيكيا

 تداول اساتذة عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" اليوم الأربعاء صور وتدوينات تكشف عن خطأ في النظام المعلومات للحركة الانتقالية ما أثار غضب واستغراب عدد منهم.

وتحدثت مصادر عن مصادقة برنام الحركة الانتقالية التعليمية  على طلبات الانتقال الخاصة بالأساتذة قبل اتمامهم لعملية مسك المعطيات.

وأكد أساتذة أنهم فوجئوا  صباح اليوم عند ولوجهم لبوابة الحركة الانتقالية قصد مراجعة  معطياتهم و التعديل عليها (فوجئوا) بورود عبارة "مصادق عليه من طرف المعني بالامر" رغم انهم قاموا بحفظ المعطيات فقط ولم يصادقوا عليها نهائيا. 

الخطأ المعلوماتي خلف استياء كبيرا  لدى  بعض المترشحين خاصة أن  التعديل على الطلب بعد المصادقة النهائية  تتطلب تدخلا  من الرئيس المباشر او المديرية الاقليمية .

وكتب أحدهم  : "قاموا بالمصادقة دون أن يقوم بها المعني بالأمر ...العبث ....أردنا أن نضيف ونغير ترتيب بعض المؤسسات...لم يمنحوا لنا الفرصة"




وعلق اخر : "نفس الشيء ملات الطلب الصباح و بغيت نتحقق من نقط الامتياز رجعت لقيت طلب مصادق عليه من طرف المعني بالامر مع اني لم افعل و ضاعت 10 نقط ما العمل؟؟"





تجدر الاشارة أن وزارة التربية الوطنية قد حددت تاريخ 21 اكتوبر الجاري آخر أجل للمشاركة في الحركة الانتقالية، قبل أن تتراجع عن قرارها وتمدد هذا التاريخ إلى غاية الجمعة 23 أكتوبر 2020.

google-playkhamsatmostaqltradent