اتهامات باحتجاز أستاذة داخل مرحاض تلاحق مدير مؤسسة تعليمية

اتهامات باحتجاز أستاذة داخل مرحاض تلاحق مدير مؤسسة تعليمية

 

كشفت مصادر  تربوية ونقابية  أن مدير مدرسة جماعاتية تابعة للمديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بالخميسات، أقدم  يوم امس الجمعة  9 اكتوبر الجاري ،على احتجاز أستاذة داخل مرفق صحي (مرحاض) بالمؤسسة. 


وأوضحت  أن "المدير تعمد احتجاز الاستاذة ، لأنه لم يتقبل توجيه أصابع الاتهام بالتقصير نحوه، بخصوص عزوفه عن إصلاح مرفق صحي، و حرمان العاملين بالمؤسسة من استخدام المرحاض ليُبْقِي على مرحاض القسم الداخلي الذي استعملته الأستاذة قبل احتجازها".


وأضافت المصادر ذاتها، "أن زملاء  الأستاذة حاولوا مساعدتها لكن رئيس المؤسسة رفض إلى أن غابت الأستاذة عن الوعي .فتم إشعار السلطات والوقاية المدنية  لتحضر عين المكان وتعاين الحادثة حيث تم نقلها الى المستشفى".


إلى ذلك، استنكرت الجامعة الوطنية لموظفي التعليم بالمغرب "تهجم مدير المدرسة على الاستاذة وإقدامه على احتجازها بمرحاض المؤسسة ،واعتبرته سلوكا شنيعا يحط من كرامة الأستاذ وينزل بدور المؤسسة التربوية الحضيض."


وأشارت النقابة في بيان، أنها كانت "قد راسلت المديرية الإقليمية بشأن سلوكات هذا المدير الاستفزازية تجاه الأساتذة وإقدامه على عقد اجتماع بدون إشعارهم بحضوره، ثم قيامه بتسجيل غياب كيدي حيث توصل الأساتذة بإشعارات الاقتطاع من الأجرة  والغياب عن اجتماع لم يتم استدعاؤهم له كما تم اشعار هم باقتطاعات ستطال أجورهم في أيام الحجر الصحي، ضاربا بعرض الحائط كل قرارات السلطات القاضي بالحجر الصحي وتعليق الدراسة بالمؤسسات التعليمية حفاظا على صحة المتعلمين والأطر التربوية". حسب ما ورد في البيان.






google-playkhamsatmostaqltradent