برلماني يسائل أمزازي حول حماية الأطر التربوية من النساء المشتغلات بالعالم القروي

برلماني يسائل أمزازي حول حماية الأطر التربوية من النساء المشتغلات بالعالم القروي

برلماني يسائل أمزازي حول حماية الأطر التربوية من النساء المشتغلات بالعالم القروي

وجه علي العسري المستشار البرلماني عن فريق العدالة والتنمية بمجلس المستشارين ، سؤالا كتابيا إلى وزير التربية الوطنية ، حول حماية الأطر التربوية من النساء المشتغلات بالعالم القروي، وذلك عقب تعرض أستاذات للتعليم الابتدائي بأزيلال لهجوم ليلي. 

وتساءل العسري، في نص سؤاله، عن حجم هذه الاعتداءات المسجلة على الأطر التربوية بالعالم القروي لا سيما من النساء، وما قامت به الوزارة أو ستقوم به لمواجهة هذه الظاهرة التي وصفها بـ "المسيئة للعملية التربوية". 

وقال المستشار البرلماني، إن الحادث، "سيكون له الأثر البليغ على مردوديتهن التربوية، وهو أمر لا يشكل حدثا معزولا، ونحن في بداية موسم دراسي جديد، إذ يتم تناقل أخبار مشابهة بين الفينة والأخرى عن تعرض الأطر التربوية بالعالم القروي للاعتداءت، سواء باعتراض السبيل في المسالك والطرق الخالية والوعرة المؤدية لعملهم، أو الهجوم على مساكنهم، وحتى مباغتتهم أحيانا داخل الحجرات الدراسية".

 وأضاف، "اعتداءات تطال بشكل أكبر العنصر النسوي والأستاذات حديثات التعيين، وهو ما من شأنه أن يتفاقم مع غلبة العنصر النسوي على التوظيفات الجديدة للقطاع، وتركز التعيينات الجديدة بالعالم القروي".

 وكانت ست أستاذات للتعليم الابتدائي، قد تعرضن الأحد الماضي لهجوم من طرف شخص يحمل سكينا على منزلهن الوظيفي، بعد تكسيره لسياج النافذة، وذلك بمدرسة "أيت عبي" التابعة لمجموعة مدارس "أيت حساين" بالجماعة الترابية "تبلوكيت" نواحي أزيلال. 

وتمكنت عناصر الدرك الملكي بمركز تيلوكيت ليلة الاثنين الثلاثاء في إطار حملة تمشيطية واسعة بجبال أيت عبي على بعد أزيد من أربعين كيلومترا من مركز تيلوكيت من ايقاف المشتبه به الاول في قضية الاعتداء رفقة شخصين ٱخرين.

وكشفت مصادر محلية  أن عناصر الدرك الملكي قاموا بمقابلة الشخص الموقوف بالضحايا ، حيث تمكنت احدى الاستاذات من التعرف عليه وهو شاب بالغ من مواليد 2002, يعمل في احدى اسطبلات تسمين العجول ببني ملال.

google-playkhamsatmostaqltradent