القائمة الرئيسية

الصفحات

"البجيدي" يدعو لتأجيل الدخول المدرسي ويقترح اعتماد خيار واحد لكل المغاربة

"البجيدي" يدعو لتأجيل الدخول المدرسي ويقترح اعتماد خيار واحد لكل المغاربة


دعا فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، إلى تأجيل الدخول المدرسي، "إلى حين أن تنضج الوزارة قرارا واضحا لا خيار فيه، ولا يرمي الكرة لأحد وبالتشاور مع الشركاء الاجتماعيين وممثلي الأمة وجمعيات آباء وأولياء التلاميذ والنقابات وغيرها"

وأكد  رشيد القبيل عضو فريق العدالة و التنمية بمجلس النواب، في مداخلة بإسم فريق "المصباح" خلال اجتماع لجنة التعليم والثقافة والاتصال بمجلس النواب، اليوم الأربعاء، بحضور وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي أن " المطلوب، هو خيار واحد لكل المغاربة يأخذ بعين الإعتبار كل المعطيات على أرض الواقع ويستلهم التجارب المقارنة ويزاوج بين التعليم الحضوري والتعليم عن بعد".

ولبناء خيار واحد في إطار الأزمة المرتبطة بكوفيد-19، اقترح الفريق، وفق ما جاء على لسان القبيل، حزمة من الإجراءات، من ضمنها تقليص الغلاف الزمني الخاص بالمواد الدراسية، بالإضافة إلى تقليص مواد المقرر الدراسي.و تقليص بعض وحدات المواد الدراسية، وكذا اعتماد التعليم الحضوري في المواد الأساسية(نصف يوم)

ودعا المصدر ذاته، إلى اعتماد التعليم عن بعد في بعض المواد وفي بعض أنشطة إنجاز التلاميذ، وإلى اعتماد التعليم عن بعد في مشاريع التلاميذ دون تقييدهم بمدة الانجاز، مقترحا اعتماد منهجية بيداغوجية وديداكتيكية وفق الشروط الجديدة(أقسام مخففة-مقررات مخففة-مشاركة مكثفة).

وطالب فريق العدالة والتنمية، باعتماد الوسائل التكنولوجيا لتسريع عملية التعلم، وإلى التقيد بالاجراءات الاحترازية والوقائية من الوباء، مشدد في مقابل ذلك، على ضرورة الإسراع في اعتماد التعليم عن بعد خيارا مكملا للتعليم الحضوري باستكمال الإطار القانوني وتوفير العدة التقنية والتربوية والتكوينية.

وبخصوص تأجيل الامتحان الجهوي، سجل فريق "المصباح"، "عدم وجود مبرر مقنع، لتأجيله"، معتبرا أنه قرار "متناقض مع الدعوة إلى بداية الموسم الدراسي حضوريا لمن أراد؟ ، حيث تساءل عما إذا كان "الوباء لن يوسع من مساحته إذا ارتأى الأمهات والآباء حضور أبنائهم بالمدارس".

وأضاف الفريق، أن قرار تأجيل الامتحان الجهوي، من شأنه إثقال كاهل التلميذ  ومطالبته بمضاعفة القدرة الذهنية والفكرية والبيداغوجية، للتحضير والاستعداد لامتحانين في وقت واحد، مؤكدا أن  "التأجيل وعدم تحديد تاريخ بديل أدى إلى تذمر بالغ لدى التلاميذ ولدى أوليائهم واكتئاب نفسي باعتبار أنهم قضوا فترة لا تقل عن ستة أشهر من أجل الإعداد لاجتياز هذا الامتحان".
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات