القائمة الرئيسية

الصفحات

المدارس الخاصة ترفض تسليم وصل التأمين للأسر بعد تحديد ثمنه في 50 درهما

المدارس الخاصة ترفض تسليم وصل التأمين للأسر بعد تحديد ثمنه في 50 درهما


 أوردت جريدة "المساء" في عددها الصادر يوم غد الاثنين  أن عددا من مؤسسات التعليم الخاص رفضت  تسليم الأسر وصلا عن التأمين لضبط الثمن المؤدى عنه بعد تعمدها خلطه بواجبات
التسجيل.

 وذكرت "المساء" أن  ذلك  يأتي  رغم تخلي سعيد أمزازي عن حياده في الجانب المالي، بعد أن أعلن أمام لجنة التعليم بمجلس النواب أن على المدارس الخاصة أن تأخذ 50 درهما كاقصى تقدير على التأمين، وفي المقابل تتسلم واجبات شهري پولیوز وغشت، مبررا ذلك بكون الأساتذة يجب أن  تؤدی رواتبهم عن سنة كاملة.

ووفق اليومية ذاتها  فأن  المدارس امتنعت عن تسليم الوصل رغم إلحاح مئات الأسر بعد دمج واجبات التأمين بالتسجيل للتمويه وهي نفس الطريقة التي اعتمدتها بشكل تدلیسي منذ سنوات دون أي تدخل من الوزارة رغم  اقرار أمزازي  في وقت سابق ان هذه الممارسات معروفة وتستغل جيوب الاسر لأداء أجور العطلة للمستخدمين عن شهري يوليوز وغشت، مضيفا أن تنزيل القانون الإطار سيتيح ضبط ومراجعة وتحديد رسوم التسجيل والدراسة والتمين والخدمات ذات صلة.

وعادت معظم المدارس المعروفة  الى فرض رسوم مرتفعة عن التمين والتسجيل متجاهلة السقف الاعلى الذي أعلنته الوزارة وهو ما فتح الباب  أمام مواجهة جديدة مع الاسر قبل انطلاق الدخول المدرسي. في الوقت ذاته الذي  استبقت الوزارة طرح هذا النقاش بالتاكيد على وجود ثغرات قانونية تحول دون مراقبة التمين المدرسي حيث اكتفى سعيد أمزازي بالتكيد على أن الرسوم التأمين بالمدارس الخاصة لا يجب ان تتجاوز 50 درهما للتلميذ

كما أقر مجددا بأن المدارس الخاصة تتعمد خلط واجبات التسجيل بالتامين الذي قفزت أسعاره في السنوات الأخيرة لتتراوح ما بين 1000و 3000 درهم في حين أن القسط المرجعي للتأمين في التعليم  لا يتجاوز 20 درهما.




هل اعجبك الموضوع :

تعليقات