أمزازي : ليس لدي أدنى شك في أن مجالس الأقسام ستتخذ قرارات مناسبة ومنصفة لجميع التلاميذ

أمزازي : ليس لدي أدنى شك في أن مجالس الأقسام ستتخذ قرارات مناسبة ومنصفة لجميع التلاميذ



أكد  سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ، حرص وزارته على ضمان الاستمرارية البيداغوجية لفائدة 10 ملايين تلميذ وطالب ومتدرب وفي احترام تام للتدرج البيداغوجي المقرر في التعليم الحضوري ومواصلة المتعلمين التحصيل عن بعد في أحسن الظروف وهو "الرهان الذي نجحنا فيه بشكل كبير بفضل التزام المتعلمين والأسر وانخراط الأطر التربوية" يقول المتحدث.

وأشار الوزير في حوار صحفي،مع "الاحداث المغربية"  إلى" المبادرة التي قامت بها الوزارة بتعاون مع الناشرین والتي تتجلى في توزيع كراسات للمراجعة والدعم والتعلم الذاتي في مواد اللغة العربية والرياضيات واللغة الفرنسية، بشكل مجاني، على مليون تلميذ يتابعون دراستهم بالسلك الابتدائي بالمناطق النائية بالوسط القروي والمناطق ذات الخصاص بجميع أنحاء  المغرب."

وأضاف المسؤول الحكومي  "وضمانا لتكافؤ الفرص ومن أجل تجاوز كل نقص محتمل في مكتسبات التلاميذ، ستخصص الوزارة شهر شتنبر المقبل للاستدراك والدعم التربوي الحضوري، كما أن الوزارة تشتغل على مشروع طموح يهدف إلى مأسسة الدعم التربوي من خلال إرساء اليات لمواكبة التلاميذ الذين يعانون من تعثرات دراسية طيلة السنة الدراسية عبر أنشطة للدعم والاستدراك
كل هذه الإجراءات تهدف إلى تمكين التلاميذ من مواصلة التحصيل الدراسي واكتساب الكفايات والمهارات اللازمة لمتابعة دراستهم السنة المقبلة في أحسن الظروف."

 وزاد  "أما بخصوص السنة الدراسية الحالية فقد تقرر بالنسبة لجميع المستويات الدراسية باستثناء السنة الثانية بكالوريا ، احتساب نقط فروض المراقبة المستمرة والامتحانات المحلية بالنسبة للسنة السادسة ابتدائی والسنة الثالثة إعدادي بشكل حصري من أجل اتخاذ قرارات نهاية السنة "

وذكر أمزازي،"  بأن الموسم الدراسي الحالي كان قد انطلق في 5 شتنبر 2019 ومن هذا التاريخ وإلى غاية 14 مارس الماضي، تم إنجاز ما بين 10 إلى 75 % من المقررات الدراسية وهو ما يسمح للأساتذة بالتوفر على المعطيات الكافية لتقييم مؤهلات وقدرات كل تلميذ حيث أن السلطة البيداغوجية، كما هو معمول به في الظروف العادية، ممنوحة للأساتذة ولمجالس الأقسام في إقرار نجاح أو رسوب أي تلميذه"

وأضاف الوزير ، "ونظرا للظروف الاستثنائية التي مرت بها المنظومة التربوية وإعمالا لمبدأ تكافؤ الفرص فليس لدي أدنى شك في أن هذه المجالس سوف تتخذ القرارات المناسبة والمنصفة لجميع التلاميذ."




google-playkhamsatmostaqltradent