أمزازي يُلزم الأساتذة بإعداد دروس"التعليم عن بعد" في مشروع النظام الداخلي النموذجي لمؤسسات التعليم العمومي

أمزازي يُلزم الأساتذة بإعداد دروس"التعليم عن بعد" في مشروع النظام الداخلي النموذجي لمؤسسات التعليم العمومي



أصدرت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ، مشروع النظام الداخلي النموذجي لمؤسسات التربية و التعليم العمومي، ويهدف المشروع إلى تنظيم الحياة الجماعية و ضبط العلاقات بين الفاعلين التربويين و إلزام الجميع بقواعد النظام و الانضباط و إشاعة روح التعاون و إحترام الغير و تكريس مبدأ التشاور و الحوار و تحصين المؤسسة التعليمية و إحترام الأنشطة التربوية و التعليمية للبرامج و المواقيت و التوجيهات التربوية الرسمية و تشجيع ممارسة الأنشطة لثقافية و الاجتماعية و الرياضية و الفنية و الترفيهية بهدف تنمية شخصية التلميذ

و يسعى المشروع أيضا، تخليق الحياة المدرسية و تعزيز إحترام قواعد الاخلاق العامة و ترسيخ المبادئ و السلوكيات و المواقف و القيم التي تستند إلى مرجعيات تربوية و دينية ووطينية و إنسانية و تعزيز دور التلاميذ في تدبير الحياة المدرسية و توفير المناخ التربوي الداعم للعلاقات و الأدوار المنوطة بجميع الفاعلين التربويين

و تضمن المشروع ،جرد لوظائف المؤسسة و ميثاقا يحدد حقوق وواجبات التلاميذ و الأطر الإدارة التربوية و أطر التدريس علاوة على حقوق وواجبات جمعيات آباء و أولياء التلاميذ

حقوق التلميذ

و بالنسبة لحقوق التلميذ ،فقد حددها المشروع في الاستفادة من مختلف الخدمات المقدمة في المؤسسة التعليمية والولوج إلى فضاءات ملائمة للتمدرس من تجهيزات ومرافق ضرورية و توفير شروط النجاح للتلاميذ في وضعية إعاقة و الاستفادة من جميع الحصص المقررة و التوجيه و المساعدة في إعداد المشروع لشخصي للمتعلم و نص المشروع أيضا على الحماية القانونية من كل أشكال الاستغلال و الامتهان و الإهمال الجسماني و الروحي و المعاملة السيئة و العنف المادي و المعنوي و عدم التعرض للتصوير أو التسجيل دون إذن من الأمهات و الآباء و الأولياء و ترخيص من الإدارة التربوية و عدم إستعمال هذه الصور لأغراض تجارية

واجبات التلميذ

أما بخصوص واجبات التلميذ، فقد حددها المشروع في إحترام النظام الداخلي للمؤسسة التعليمية و الالتزام بتحية العلم و إحترام الزمن المدرسي و غحضار الكتب و الأدوات المدرسية و الاجتهاد و التحصيب و إنجاز الواجبات المدرسية و إجتياز الامتحانات و الفروض في إحترام للضوابط و إعتماد قواعد الحوار و تجنب كل سلوك غير لائق و تبرير الغياب بوثائق رسمية و الامتناع عن حيازة الالات الحادة و عدم بيع أو تعاطي جميع المحظورات بما فيها التدخين و تناول المخدرات داخل فضاءات المؤسسة التعليمية و القيام بالانشطة الفردية و الجماعية و الساهمة فيها و العناية بتجهيزات و ممتلكات المؤسسة و الحرص على نظافة مرافقها و عدم نشر أو ترويج خطابات حاطة بالكرامة أو محرضة على الكراهية و العنصرية و التمييز على أساس جنسي أو عرقي أو ديني و الالتزام بعدم إستعمال الهواتف و جميع الوسائل الالكترونية و عدم إلتقاط صور و تسجيل مواد داخل المؤسسة و الالتزام باحترام القوانين و الأنظمة الجاري بها العمل

واجبات أطر الإدارة التربوية

اما فيما يخص أطر الإدارة التربوية، فقد حدد المشروع واجباتها في الانضباط و إحترام أوقات العمل و عدم التغيب غير المشروع و إدراج مختلف البرامج ضمن مشروع المؤسسة و تحية العلم و مد جسور التواصل بين الأساتذة و الآباء و شركاء المؤسسة و إشعار الآباء بكل تغيب أو تأخر للتلاميذ و الحفاظ علة صورة المؤسسة واستغلال كل الوسائل لمساعدة التلاميذ في وضعية إعاقة و إتخاذ إجراءات لتجنب حدوث الحوادث المدرسية و إخبار السلطات المحلية و الأمنية بجميع الاختلالات التي تقع بمحيط المؤسسة و نشر تقارير مجالس المؤسسة و نشر المعلومات الخاصة بالسلامة وإحترام النصوص التشريعية و التنظيمية و إلتزام الحياد السياسي و الاديولوجي داخل المؤسسة و الالتزام بقيم النزاهة و المروءة و بالهندام اللائق

حقوق وواجبات الاستاذ

أما فيما يخص الأستاذ فقد حدد حقوقه في توفير وسائل العمل و التجهيزات و الفضاءات الضرورية و الأمن و الحماية القانونية من جميع أشكال الاعتداء و العنف و مواكبة المستجدات التربوية من خلال التكوين المستمر و الإشراك في تنزيل مختلف البرامج التربوية و الإصلاحية و التحفيز و التكريم ،أما واجباته فقد تم تحديدها في  الحرص على الإرتقاء بالمهنة و إلتزام الحياد السياسي و الاديولوجي و تبني مقاربة تشاركية في الفصل الدراسي و إحترام حقوق التلاميذ و عدم التمييز بينهم و أداء تحية العلم و التعامل بشكل إيجابي مع التلاميذ في وضعية إعاقة و إحترام أوقات العمل و الالتزام بهندام لائق و بحسن المظهر و حضور الاجتماعات و ضبط الفصل الدراسي و عدم إستعمال الهاتف أثناء الحصص الدراسية و المساهمة في الأنشطة المدرسية و إحترام النصوص القانونية و التنظيمية و الحرص على سلامة التلاميذ داخل الفصل و في فترات الاستراحة بالنسبة للمكلفين بها و القطع النهائي مع العقوبات البدنية و عدم طرد التلاميذ دون الرجوع للإدارة و الالتزام بأخلاقيات المهنة و الالتزام بإعداد و تقديم دروس و حصص في إطار التعليم عن بعد.


google-playkhamsatmostaqltradent