القائمة الرئيسية

الصفحات

أضرضور: الأساتذة ابدعوا في "الأقسام الافتراضية" إبداعا كبيرا ارتاحت له الأسر

أضرضور: الأساتذة ابدعوا في "الأقسام الافتراضية" إبداعا كبيرا ارتاحت له الأسر



قال محمد أضرضور مدير الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين لجهة الرباط سلا القنيطرة، ان نساء ورجال التعليم ، ابدعوا في الأقسام الافتراضية إبداعا كبيرا وابانوا عن حس المواطنة العالية بانخراطهم  في هذه العملية .

وأضاف أضرضور، في تصريح صحفي، أن هناك ارتياح للأسر وهم يقيمون عمل الأساتذة  عن بعد،  منوه بدور اباء وأمهات وأولياء أمور التلاميذ في العناية بأبنائهم وقضاء وقت طويل  معهم رغم الصعوبات التي تحيط بالعملية التعليمية ،ومستلزماتها وشروطها وهي أمور ستبقى من ذكريات الحجر الصحي، يقول المتحدث.

وفي حديثه عن سيناريوهات إنهاء السنة الدراسية أكد أضرضورأن هناك أربعة مبادئ تحكم سيناريو إنهاء السنة الدراسية الحالية ،يتعلق الأول بإستحالة تبخيس مجهودات التلاميذ طيلة السنة الدراسية لذلك فلا مجال للحديث عن سنة بيضاء كما يروج البعض خصوصا و انه قد تم إنجاز 75 في المئة من البرنامج الدراسي قبل قرار توقيف الدراسة

و يتعلق المبدأ الثاني بأولوية السلامة لصحية للتلاميذ و الفاعلين التربويين و هو ما يقتضي الانسجام و الانخراط في جهود السلطات العمومية لضمان صحة المواطن أما  الثالث فهو تكافؤ الفرص بين التلاميذ الذي يعتبر مسألة أساسية.

المبدأ الرابع فهو الاستشارة الموسعة مع الآباء و أولياء التلاميذ و مع التلاميذ أنفسهم و مع كل الفاعلين التربويين و شركاء المدرسة المغربية.

و  أكد  أن هذه المبادئ الأربعة هي التي أهلت لوضع سيناريو  شبه جاهز بعد إشتغال لمدة أسابيع على مستويات وزارة التربية الوطنية و الأكاديميات الجهوية و المديريات و المؤسسات التعليمية عبر المناظرات المرئية إحتراما لمبادئ السلامة الصحية و الحجر الصحي مؤكدا أن هذا السيناريو جاهز بينما تبقى اللمسة الأخيرة رهينة بمستجدات الوضع الصحي وضعية الحجر الصحي للإعلان عنه في الوقت المناسب. مضيفا  أن هناك هواجس أساسية متعلقة أولا بالحفاظ على السلامة الصحية للمواطنين و التلاميذ و مختلف  الفاعلين و ثانيا بإنهاء السنة الدراسية بالتقويمات الإشهادية التي تعتبر أساسية بالنسبة للمستويات الإشهادية و تقويمات المراقبة المستمرة لباقي المستويات و التي ستتم في ظروف فضاء مدرسي يضمن توفير الكمامات ووسائل التعقيم وكل الشروط الضرورية التي تضمن السلامة بعيدا عن المغامرة و هو الأمر الذي يلح عليه السيد وزير التربية الوطنية في جميع اللقاءات عن بعد التي تم إجراؤها.



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات