الأحداث : الأكاديميات تشرع في التحضير للامتحانات

الأحداث : الأكاديميات تشرع في التحضير للامتحانات


سعاد شاغل
الاحداث المغربية

طلب سعيد أمزازي، وزیر التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي من النقايات التعليمية الأكثر تمثيلية موافاة الوزارة، وفي أقرب مصير السنة الدراسية، وتقديم اقتراحات واضحة حول كيفية اجراء الامتحانات الإشهادية، وذلك في إطار إعداد السيناريوهات المحتملة المرتبطة بالحالة الوبائية ورفع الحجر الصحي.
عبد الرزاق الإدريسي، الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم التوجه الديمقراشي، أوضح أن مقترح الهيئة النقابية يقوم على إعطاء الأولوية القصوى لمواجهة الجائحة والحفاظ على سلامة التلاميذ والتلميذات والمدرسين وكافة المتدخلين في العملية التعليمية، مضيفا أن استئناف الدراسة لا يجب أن يشمل الجميع بل فقط المترشحين للامتحانات الإشهادية والتلاميذ الذين لم يستفيدوا من الدراسة عن بعد وذلك من أجل استدراك ما ضاعه

وشدد الإدريسي على ضرورة ضمان التدابير الاحترازية والوقائية اثناء إجراء الامتحانات، التي تتوج السنة الدراسية، انطلاقا من حصر التلاميذ في عدد لا يتجاوز عشرة ممنحنين، مشيرا إلى أن الوزارة لديها من الإمكانيات ما يجعلها نوفر كل الوسائل اللوجستيكية لإجراء هذا الاستحقاق في أحسن الظروف

وفي نفس السياق، كشفت مصادر مسؤولة أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي بصدد إنهاء الإجراءات المرتبطة بالامتحانات الإشهادية سواء على المستوى اللوجستیکی أو في ما يخص التدابير الوقائية وأن الأكاديميات الجهوية للتربية 
 والتكوين والمديريات الإقليمية تعمل على تدقيق المعطيات الإحصائية التي يمكن استثمارها من أجل اقتناء مواد التعقيم والمطهرات والكمامات. وأنها شرعت في وضع السيناريوهات المحتملة للتحضير الامتحانات بجميع المستويات.

وبخصوص مواعيد الامتحانات، أكد المصدر ذاته أن الامتحانات، التي من المنتظر إجراؤها في نهاية شهر يونيو المقبل، ستجرى في أقسام عده الممتحنين فيها لا يتجاوز 10  تلاميذ ، وذلك من أجل ضمان مسافة الأمان بين المترشحين والمترشحات، مع إلزامية استعمال الكمامات، وتوفير أدوات المعنية والمطهرات بالنسبة للتلامية وكافة المتدخلين في عملية  الامتحان، إضافة إلى تجهيز جميع مرافق مراكز الامتحان بالمعقمات وكذا باجهزة قياس الحرارة.





google-playkhamsatmostaqltradent