القائمة الرئيسية

الصفحات

الجامعة الحرة للتعليم : اقتراحات التدبير الإداري والتربوي للموسم الدراسي بعد نهاية الحجر الصحي المرفوعة لأمزازي

الجامعة الحرة للتعليم : اقتراحات التدبير الإداري والتربوي للموسم الدراسي بعد نهاية الحجر الصحي المرفوعة لأمزازي


الإتحاد العام للشغالين بالمغرب
الجامعة الحرة للتعليم

مذكرة مرفوعة الى السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي
تحية طيبة
وبعد، السيد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، انطلاقا من دورها الدستوري، وواجبها الوطني والتربوي، يسعد الجامعة الحرة التعليم أن تتقدم إلى وزارتكم باقتراحات تهم التدبير الإداري والتربوي للسنة الدراسية الجارية 2019-2020 بعد نهاية فترة الحجر الصحي بحلول يوم 20 مايو 2020 بحول الله وقوته .

في بداية هذه المذكرة المرفوعة إليكم، لا بد من الإشادة بالحكمة والتبصر التي وسمت القيادة الرشيدة الصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، في تدبير الإجراءات احترازية من أجل مواجهة خطر انتشار وباء كورونا رکوفيد 19»، وذلك من خلال كل الخطوات الاستباقية الفعالة التي تم تنزيلها وأجرأتها، والتي كانت منار تنويه وإشادة من طرف مجموعة من البلدان والهيئات الدولية
السيد الوزير، أن الجامعة الحرة للتعليم، وبعد استقصاء واسع لآراء واقتراحات مناضلاتها ومناضليها حول الاحتمالات والسيناريوهات الممكنة لإتمام السنة الدراسية ترى أننا أمام ثلاثة خيارات ممكنة تنظم نهاية السنة الدراسية الجارية، وكلها مرتبطة بمؤشرات الوضع الوبائي في بلادنا .
 السيناريو الأول:
في حال استحاله وتعذر رجوع كافة المستويات الدراسية دفعة واحدة إلى المؤسسات التعليمية، حيث يمكن أن يشمل قرار العودة فقط تلميذات وتلاميذ السنوات الإشهادية؛ مما يتطلب اتخاذ الإجراءات التالية:

- مراعاة نفسية التلميذات والتلاميذ، وذلك بالاعلان عن طريقة احتساب المعدلات، وإعلان النتائج الخاصة
نهاية السنة الدراسية في وقت محدد؛
-ضمان الدعم النفسي للتلميذات والتلاميذ، وتأمين المواكبة الضرورية التلميذات والتلاميذ في وضعية إعاقة أما فيما يخص السنوات الاشهادية، فاننا نقترح ما يلي: 

- الاعلان عن طريقة الامتحان ومواقيته، مع التأكيد على تحفظ الجامعة الحرة التعليم الطريقة التي تمت الدعوة فيها لإدخال نقط المراقبة المستمرة من طرف مجموعة من المديريات الإقليمية

 السيناريو الثاني: ويفترض رجوع جميع المستويات الدراسية دفعة واحدة، وهنا نؤكد على:
- اعتماد نظام التفويج خلال ما تبقى من السنة الدراسية؛ 
- اعتماد نظام التوقيت المكيف بجميع المؤسسات 
- ضرورة انطلاق جميع الدروس من حيث توقفت يوم 16 مارس الماضي 
- إعادة جدولة مواقيت المراقبة المستمرة 
- الإعلان عن المقرر التعديلي لتنظيم السنة الدراسية 
- اتخاذ الاحتياطات اللازمة بالنسبة التلميذات والتلاميذ المستفيدين من الداخليات، أو تعويض الإيواء بخدمة
النقل المدرسي

 والسيناريو الثالث والأخير، لا قدر الله، فهو استمرار الحجر الصحي، وهنا لا بد من التركيز على عمليات المواكبة والدعم النفسي لجميع التلميذات والتلاميذ، واعتبار كل المتمدرسات والمتمدرسين ناجحين، باستثناء تلاميذ السنة الثانية بكالوريا حيث نقترح إجراء الامتحانات في بداية شتنبر المقبل وبناء على هذه السيناريوهات فإن الجامعة الحرة للتعليم تقترح ما يلي:
ضمان سلامة جميع المتعلمات والمتعلمين وكافة نساء ورجال التعليم و تزويد وتجهيز جميع المؤسسات التعليمية بوسائل النظافة والتعقيم الضرورية
تزويد التلميذات والتلاميذ بالكمامات ، أما بالنسبة لامتحانات البكالوريا، واعتبارا لأثارها النفسية والتربوية على التلاميذ، فإننا نطالب -اعتماد صيغة الأسئلة المغلقة QCM، وهي صيغة معمول بها في عدد من الأنظمة التربوية العالمية 
- تقليص مدة الامتحانات الى النصف 
- تقليص مدة الاختبار الواحد الى النصف 
- تخصيص النصف الأول من الأسبوع الخاص بالامتحانات الشعب العلمية والتقنية، وتخصيص النصف الثاني
منه للشعب الأدبية والمهنية
 -الاقتصار في الدورة الاستدراكية على الامتحان في المواد التي حصل فيها التلميذ على أقل من المعدل 
-إلغاء نظام الاعتكاف حماية لسلامة الأطر الإدارية والتربوية المشرفة على الإعداد المادي للامتحانات . 
- إعادة النظر في الأطر المرجعية وسلم التنقيط 
-وضع أسئلة الامتحان في الدروس المقررة بين شهر شتنبر إلى متم شهر فبراير
 - تقليص عدد المترشحين في القاعة الواحدة إلى النصف (10 مترشحين )؛
 - إجراء المداولات عن بعد. 
- بالنسبة للدخول المدرسي 2020-2021 المقبل، فاننا نقترح: 
- اعتماد مبدا التسجيل واعادة التسجيل عن بعد و تخصيص كل شهر شتنبر لمراجعة دروس السنة الدراسية الحالية وتقويم المستلزمات وتشخيص المكتسبات؛ 

- إعادة النظر في المقررات الدراسية وتوحيدها؛ 
- إعادة النظر في الهندسة البيداغوجية وعدم تفريغ وتشتيت البكالورياء 
- حذف الامتحان الإقليمي لنيل السنة السادسة ابتدائي 
- حذف السنة أولى بكالوريا وإجراء امتحان البكالوريا في دورتين؛
السيد الوزير، ابن الجامعة الحرة التعليم تطالب بتزويد جميع نساء ورجال التعليم بالوسائل الالكترونية الضرورية (لوحة الكترونية )، قياسا مع المديرين والمفتشين، حيث تعتبر الآن من وسائل العمل الضرورية ونقترح اعادة تفعيل برنامج نافذة لمؤسسة محمد السادس للنهوض بالاعمال الاجتماعية للتربية والتكوين فيما يتعلق بالاشتراك بالإنترنت واللوحات الإلكترونية لفائدة الأسرة التعليمية، ونطالب كذلك إعطاء المؤسسات التعليمية من خلال مجلس التدبير وباقي المجالس الصلاحية لوضع وتنفيذ مشاريع للمؤسسة تراعي الخصوصيات وتستحضر الحاجيات الحقيقية للمتمدرسات و المتمدرسين تحقيقا لتعليم جيد ومنصف وضامن لتكافؤ الفرص بين جميع التلميذات والتلاميذ وايضا الحريص على السلامة و الأمن الصحي للتلاميذ و التلميذات و الأسرة التعليمية على حد السواء
والسلام
وحرر بالرباط في 4 ماي 20
الكاتب العام ( يوسف علاكوش)


هل اعجبك الموضوع :

تعليقات