القائمة الرئيسية

الصفحات

الأخضرالمثير للجدل : الأساتذة الجدد يقدمون الدروس أمام الكاميرا ب"احترافية" والقدامى يمتنعون أويندهشون من ذلك

الأخضرالمثير للجدل : الأساتذة الجدد يقدمون الدروس أمام الكاميرا ب"احترافية" والقدامى يمتنعون أويندهشون من ذلك

الأخضرالمثير للجدل : الأساتذة الجدد يقدمون الدروس أمام الكاميرا ب"احترافية" والقدامى يمتنعون أويندهشون من ذلك

  

خرج الجيلالي الأخضر، المثير للجدل بتدوينة  جديدة على صفحته  بالفيسبوك ميز فيها بين الأساتذة الجدد والقدامى و أثارت جدلا واسعا.
واعتبر الاخضر صاحب صفحة "بلغ رأيك لوزير التربية الوطنية" و صديق سعيد أمزازي، اعتبر أن الأساتذة الجدد لديهم قدرات لتقديم الدروس أمام الكاميرا ب"احترافية" وثقة بالنفس عكس نظرائهم القدامى الذين يمتنعون او يندهشون من ذلك.
وكتب الاخضر:
 "شهادة حق
منين لقيت ووقفت على أساتذة جدد شباب ،لهم سنة واحدة من الأقدمية في التدريس ويقومون بتسجيل الدروس أمام الكاميرا بكل حرفية وثقة في النفس ،فيما يمتنع او يندهش من ذلك الأساتذة الذين لهم سنوات عدة من الأقدمية."

وأضاف: "عرفت ان هذا الجيل فريد من نوعه صفي كل شيء ،ولا يمكننا إلا أن نرفع له القبعة ،وننحني له احتراما ."

وقد أثارت تدوينة الاخضر جدلا كبيرا في مواقع التواصل الاجتماعي،حيث عبر عدد من الاساتذة عن غضبهم من خرجة الجيلالي "التمييزية"  في حق الأساتذة القدامى .

وكتب أحدهم : "هذه الأفكار المسمومة لها هدف واحد هو خلق التفرقة بين الأساتذة لا غير ... ان جميع الأساتذة يعملون في تعاون وتآزر... ولا داعي لخلق البلبلة في وقت يتطلب التعاون لتخطي المشأكل التي يعرفها القطاع نتيجة توقف الدراسة الحضورية.."
وعلق آخر : مجرد هراء....كل ما لا يصدر عن ابحاث ميدانية تعتمد منهجية واضحة وعلمية....تبقى مجرد كلام فارغ او صرخة في واد

تعليقات