U3F1ZWV6ZTEyMTI5NzE5ODAzX0FjdGl2YXRpb24xMzc0MTI5OTI1OTE=

ماء العينين: أشعر برغبة كبيرة في كتابة رواية صور باريس

 ماء العينين: أشعر برغبة كبيرة في كتابة رواية  "صور باريس




قالت أمينة ماء العنينين إن حكاية "صور باريس" وما تلاها، "رواية أشعر برغبة كبيرة في كتابتها وتوثيقها بكل تفاصيلها وأحداثها وشخوصها، وأظن أنني سأفعل ذلك يوما ما".

وكتبت البرلمانية "البيجيدية" في تدوينة لها، عبر حسابها الخاص بموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" : "كان علي أن أحمي أبنائي أولا أنا المرأة المطلقة الحاضنة لطفلين رائعين أحرص على تتبع تفاصيلهما الصغيرة في الحضور والغياب. أول ما فعلته هو اطلاعهما على الصور والحكاية كلها أثناء وجبة عشائنا، حيث تعودنا أن يحكي كل منا تفاصيل يومه، هيأتهما نفسيا لكل شيء وكانا رائعين في رد فعلهما الذي يشبهني ويشبههما، في مدرستهما كان الجميع متعاطفا معي وحريصا عليهما، لم يحدث أي شيء يقلقهما ولو من طرف زملائهم الأطفال وهو أمر أراحني كثيرا. كنت حريصة على أن لا تتأثر والدتي بشيء، حيث كانت دائما سيدة البيت وكنت انا رجل البيت كما تناديني، ساعدنا كونها لا تدخل الفايسبوك ولا تطلع على ما ينشر، وكانت شقيقاتي يحرصن على ألا تصلها التفاصيل الأكثر عنفا".

وبينت ماء العينين أنها لم تتألم بسبب "حملة التشهير"، ولا بسبب "الذين انخرطوا فيها بحماسة منقطعة النظير من المواقع والحسابات والأشخاص، لكنها تألمت في صمت لمواقف بعض الأشخاص من حزبي الذي ناضلت في صفوفه بانخراط والتزام وقوة منذ طفولتي، أعترف أن قدرتي على التحليل والتوقع خذلتني بشكل مريع حيث لم أكن أتصور أن يكون بعضهم بكل هذه القدرة على الإذاية والانتقام والشماتة والرغبة الجامحة في الاغتيال السياسي من داخل مرجعية دينية مفروض أنها مرجعية إنسانية تحث على عدم الأذى ونبذ سوء الظن والقذف والنهش في الأعراض وتنهى عن الشماتة والفضيحة والحقد و….".

وأضافت: "لن أذكر هنا أشخاصا ولا وقائع، لأن ذلك ليس مهما بالنسبة لي، بقدر ما تهمني الدروس البيداغوجية التي قرأتها شخصيا بالمعايشة ويهمني نقل بعضها هنا علما أن ما أسجله بفخر واعتزاز أن أمثال هؤلاء كانوا أقلية ضمن أكثرية رائعة بأخلاقها وسموها. كنت كمن يواجه القصف المفتوح بصدر عار، وكان علي في نفس الوقت تلقي طعنات في الظهر من الإخوة والأخوات الذين لم يمنحوني حتى ما يلزم من مهلة إنسانية لأقف على رجلي قبل مساءلتي والنهش في لحمي بالشائعات والروايات والحكايات والقيل والقال، فحتى الحروب تأطرها قوانين وقيم تمنح الوقت لإجلاء الجرحى والتقاط الأنفاس وإحصاء الخسائر. كان بعضهم وبعضهن ينقلون روايات تعبأت برلمانية وبعض الصحفيين لبثها في صفوف الحزب، لأن المخطط لم يكن ليكتمل بدون تعبئة الحزب ضدي، وكنت واعية بذلك وأتابع تفاصيله".

و أشارت في نفس التدوينة، إلى أن "نسوة من حزبي تكلفن بالمهمة، وبدأن يُشِعن روايات بمنطق "قالوا" و"قلن" ثم تكلف "قيادي شاب" يقدم نفسه كـ"مناضل حقوقي" بإنجاز مهمة كان دائما يؤديها وهي محاربتي داخل الحزب بالكثير من الحقد والخبث، وهو أمر قد أكشف تفاصيله يوما خاصة وأنه دور ممتد في الزمان ولايزال متواصلا، علما أن الوجه الحقيقي لهذا "الشاب القيادي الطموح" بدأ يظهر لكل الذين حاول خداعهم بصورة أنا أول من يعلم تفاصيل زيفها، غير أنه لم يكن يوما رهانا من رهاناتي محاربة أحدهم أو إحداهن أو السعي لإضعاف أحد لأشعر بما قد يبدو لي قوة. ظهر خصوم داخل حزبي بطريقة غير مفهومة، وترجاني الكثير من الأصدقاء أن أتواصل مع قيادات الحزب لأصحح ما يروج، وأطلب دعمهم كما فعل من عانى سابقا من مثل ما عانيت منه أو أكثر".

وقالت : "لم أتمرد على الحزب، ولم أجعل نفسي فوق مؤسساته كما حاول البعض ترويج ذلك، لكنني قررت مواجهة ما اعتبرته تحاملا وانتقائية غريبة معي دون غيري، كما قررت الدفاع عن حياتي الخاصة التي سعى البعض لجعلها محط مساءلة تنظيمية بناء على "قالوا وكتبوا وادعوا و…."علما أن الكثيرين يعانون من حملات تشهير وإطلاق اشاعات لم يعاملوا كما عومِلت، وقد كنت واعية أنني ضحية استقطابات المؤتمر وما قبله وما بعده، أنا التي كنت شرسة في الدفاع عن وجهة نظري وهو ما سبب لي خصومات وأحقاد، أعي اليوم مسؤوليتي تجاهها، وانا أقيِّم دون عقد ودون مركب نقص، مساري السياسي ومنهجيتي وخطابي وأُعدد أخطائي ونقط ضعفي دون أن أتجاهل نقط قوتي وكل ما يدعوني للفخر والاعتزاز في مساري وفي شخصيتي، يقول المغاربة: "جابني الفيراج" ووجب أن أتحمل مسؤوليتي وقد قررت تحملها، علما أنني قرأت مؤخرا أن هناك من طالب باستقالة أعضاء لتسببهم في الإساءة لقيادات من الحزب، لازلت ألاحظ وأحلل دون تعليق، لكني مقتنعة أن الحزب لم يعد يحتكم لقواعد ثابتة لا تحابي الأشخاص، وسأظل مناهضة للإساءة للأشخاص خارج نقاش التوجهات والآراء والاختيارات السياسية".

وأوضحت أن رجالا ونساء وصفتهم بـ"الوازنين في الدولة" شجعوها على الصمود، "حتى أن شخصية سياسية كبيرة من خارج حزبي كان يتصل بي كثيرا في المساء رفقة زوجته التي لم التقها يوما، كانا ينصحانني بالصمود والاعتناء بصحتي وأولادي وممارسة الرياضة والتوجه الى الله حتى تمر العاصفة. يوما ما سأكشف عن اسم هذا الرجل لو أذن لي، فهو لا ينتمي الى “المرجعية الإسلامية” لكنني رأيته يتمثلها في سلوكه وأخلاقه وأخلاق زوجته التي لا تضع منديلا على رأسها، لكنها كانت رائعة بأخلاق المغربيات الأصيلات والمسلمات التلقائيات اللواتي يقودهن حسهن للتضامن وعدم الانخراط في جوق الاذاية المجانية، وإلى اليوم لازلت أتلقى تحايا الرجال والنساء الكبار في كل المواقع بطريقة تدهشني".
الاسمبريد إلكترونيرسالة