تغيير في المقررات يحرم تلاميذ مغاربة من فهم الأعداد الكسرية

تغيير في المقررات يحرم تلاميذ مغاربة من فهم الأعداد الكسرية

تغيير في المقررات يحرم تلاميذ مغاربة من فهم الأعداد الكسرية

غيرت وزارة التربية الوطنية هذه السنة مقرر المستوى الثالث والرابع ابتدائي، وقلصت عدد الدروس المقررة من 48 درسا إلى 32 درسا فقط، إلا أن هذا التغيير، بحسب إفادة مصدر تربوي لهسبريس، تسبب في خلل في تعلمات التلاميذ الذين يدرسون حاليا بالمستوى الرابع ابتدائي.

وأوضح المصدر أن هذا التغيير حرم تلاميذ الثالث والرابع ابتدائي من فهم معنى الأعداد الكسرية وما يتقدمها من "قواسم ومضاعفات" تساعد على فهم الأعداد الكسرية جمعا وطرحا وقسمة واختزالا، وغير ذلك من التعلمات المرتبطة بالكسور، مادام شمل عامين وليس عاما بعد عام، وتم التعامل معهم كأنهم درسوا في المقرر الحالي للثالث ابتدائي، بينما تلاميذ الرابع حاليا درسوا في مقرر قديم تم تغييره هذه السنة.

أصل المشكل

بدأ التغيير في مقرر الرياضيات منذ السنة الماضية وشمل السنة الأولى والسنة ثانية ابتدائي في الموسم نفسه، ثم في الموسم الحالي تغيير مقرر الثالث والرابع ابتدائي. ومن المرجح أن يتم تغيير مقرر الرياضيات للمستويين الخامس والسادس دفعة واحدة في السنة المقبلة.

فمقرر الثالث ابتدائي في الرياضيات الحالي يشمل في الوحدة الثالثة درسا بعنوان "الأعداد الكسرية: تقديم وقراءة وكتابة"، وهو مقرر جديد تم اعتماده هذه السنة فقط. أما مقرر المستوى الرابع ابتدائي فقد تضمن في وحدته الثانية درسا بعنوان: "الأعداد الكسرية مقارنة وترتيب" وما يتطلبه ذلك من توحيد مقامات وغير ذلك، لكن المشكل لدى تلاميذ المستوى الرابع الحالي في المغرب؛ فمقرر السنة الماضية القديم لم يتضمن أي شيء عن الأعداد الكسرية ولا عرفوا شيئا عن هذه الأعداد ولا عن معناها، لكنهم يصطدمون بدرس متقدم عن المقارنة والترتيب لأعداد لم يتعرفوا عليها بعد.

يتعقد المشكل أكثر بالنسبة لأساتذة جدد يلتزمون بالمقرر الدراسي يصطدمون بأنهم يشرحون للتلاميذ عمليات عن أعداد لم يتعرفوا عليها من قبل، في غياب أي مذكرة أو إشارة من لدن الوزارة أو المديريات لتدبير مشكل ضحيته تلاميذ المستوى الرابع لهذه السنة.

ضحايا الفترة الانتقالية

لفهم الأعداد الكسرية يبدأ التلاميذ بحفظ جدول الضرب لتسهيل التعرف على مضاعفات الأعداد، ثم القواسم، فالأعداد الكسرية، ومختلف عمليات الكسور بالتدرج، جمعا وطرحا وتوحيد المقامات، ثم ضربا وقسمة.

كما أن القدرة على استخراج "القاسم المشترك الأكبر" يساعد المتعلمين على القدرة على "الاختزال"، كل هذه الأمور، بحسب مصدر هسبريس، لم يتضمنها مقرر السنة الماضية القديم، ليتفاجأ تلاميذ هذه السنة في المستوى الرابع بدروس عن مقارنة وقسمة وطرح وجمع الأعداد الكسرية وهم لم يتعرفوا أصلا على هذه الأعداد.

واكد مصدر هسبريس أن هذا المشكل مرتبط فقط بالفوج الحالي من المستوى الرابع ابتدائي الذي عايش تغيير المقرر دون أن ترافق ذلك إجراءَات؛ كتوجيهات أو مذكرات للمدرسين والمفتشين ومُدراء المؤسسات تعلمهم بضرورة إغناء المقرر الحالي للرياضيات في المستوى الرابع بدروس حول التعرف على الأعداد الكسرية، أصلها، طريقة كتابتها، وغير ذلك مما يسهل الإدراك من طرف المتعلمين.

مقارنة

إن مقارنة بين مقرر المستوى الثالث والمستوى الرابع هذه السنة تبين أن هناك درسا في الثالث ابتدائي بعنوان "الأعداد الكسرية تقديم وقراءة وكتابة"، وفي المستوى الرابع هناك دروس عن الأعداد الكسرية؛ أولها "الأعداد الكسرية: مقارنة وترتيب" ثم "الأعداد الكسرية: جمع وطرح"، لكن المشكل يكمن في الفوج الحالي من تلاميذ المستوى الرابع ابتدائي، فهم لم يدرسوا مقرر "الثالث ابتدائي" في السنة الماضية الذي تم اعتماده هذه السنة فقط، بينما مقرر السنة الماضية في الرياضيات تضمن 48 درسا لا يتضمن أية إشارة للأعداد الكسرية، في غياب تام لأي تدخل وزاري للتعامل مع هذه الحالة لتوجيه الأساتذة للتصرف وفق ما تقتضي مصالح التلاميذ.

أنقر هنا لقراءة الموضوع من مصدره
google-playkhamsatmostaqltradent