وزارة أمزازي تعفي موظفين بالمديرية الاقليمية بتزنيت تورطا في قضية رشوة

وزارة أمزازي تعفي موظفين بالمديرية الاقليمية بتزنيت تورطا في قضية رشوة
وزارة أمزازي تعفي موظفين بالمديرية الاقليمية بتزنيت تورطا في قضية رشوة

كشف البحث المعمق في قضية اعتقال مقاول بتزنيت، بتهمة محاولة تقديم رشوة الى المدير  الاقليمي لوزارة التربية الوطنية، عن تورط أطراف جديدة في القضية.

ووفق مصادر مطلعة، فقد أكدت الأبحاث الجارية في الموضوع، عن تورط موظفين بالمديرية الاقليمية  بتزنيت، في قضية تسهيل عملية حصول المقاول على مجموعة من الصفقات بشكل غير قانوني.

ويضيف المصدر ذاته، أن تورط الموظفين بالقضية، دفع وزارة التربية الوطنية الى إصدار قرار إعفائهما من منصبيهما.

و تجدر الاشارة الى أن محكمة الاستئناف بمدينة أكادير، أيدت الحكم الإبتدائي الصادر عن محكمة تزنيت (ثلاثة أشهر سجناً) و غرامة مالية قدرها 5000 درهم ، الصادر في حق المقاول الذي ضبط بتهمة تقديم رشوة للمدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية، بمدينة تزنيت، مقابل التسريع من مساطر توصله بمستحقاته.

و قضت المحكمة، بتحميل المتهم في القضية، بتحميله الصائر، و بمصادرة المبلغ موضوع الرشوة، لفائدة الخزينة العامة للمملكة، و التي تقدر بـ60 ألف درهم، قدمت كرشوة للمدير الإقليمي للتعليم من طرف المقاول الذي أشرف على بناء مجموعة من الحجرات الدراسية بنفوذ المديرية.

وتعود تفاصيل الحادث، الى محاولة المقاول البالغ من العمر 36 سنة، تقديم مبلغ مالي للمدير الإقليمي لتزنيت، بأحد المقاهي خارج المدينة، كرشوة من أجل تسريع الإجراءات لحصوله على مستحقاته، من المشاريع التي قام بتشييدها لصالح المديرية، الا أن المدير الإقليمي قام بالإبلاغ عن ذلك عبر الرقم الأخضر للتبليغ عن الرشوة.

وفور توصلها بالشكاية، أعطت النيابة العامة أوامرها، لاعتقال المتهم في حالة تلبس و هذا ما تم، بإشراف من الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بأكادير.
google-playkhamsatmostaqltradent