تكليف أستاذ الفلسفة بتدريس التربية الإسلامية يثير موجة من السخرية

تكليف أستاذ الفلسفة بتدريس التربية الإسلامية يثير موجة من السخرية


اثار تكليف استاذ للفلسفة بالمديرية الاقليمية للتعليم بالناظور،بتدريس مادة التربية الإسلامية موجة من السخرية  بمواقع التواصل الاجتماعي.
وتداول نشطاء وثيقة "تكليف" ،اطلع الموقع على نسخة منها، استاذ الفلسفة بثانوية  تزطوطين  بتدريس التربية الإسلامية باعدادية اخرى وذلك لتعويض أستاذة في رخصة ولادة حيث وصفوا التكليف ب "العبثي" و"التعسفي".

تجدر الاشارة إلى أن عدد من أساتذة التعليم العمومي يجدون أنفسهم مضطرين لتدريس مواد غير تلك التي تندرج ضمن تخصصهم،كتدريس أستاذ متخصص في اللغة العربية ،مثلا،اللغة الفرنسية.

ويتم اللجوء عادة في مثل هذه الحالات الى تكليف الأساتذة بتدريس ما يسمى المواد "المتآخية" أي المتقاربة لكن اساتذة جرى تكليفهم بتدريس مواد لا تجمع بينها وبين تخصصهم أي قواسم مشتركة كتكليف اساتذة للتربية الإسلامية بتدريس المواد العلمية 

ويتم تكليف الأساتذة بتدريس مواد خارج تخصصهم كإجراء لتدبير الفائض أو الخصاص وتفاقم هذا الاشكال اكثر خلال السنوات الثلاث الأخيرة. 
google-playkhamsatmostaqltradent