ماء العينين: الباكالوريا ليست حدثا مصيريا ويمكن النجاح بدونها

ماء العينين: الباكالوريا ليست حدثا مصيريا ويمكن النجاح بدونها
ماء العينين: الباكالوريا ليست حدثا مصيريا ويمكن النجاح بدونها

عبرت أمينة ماء العينين، القيادية في حزب العدالة والتنمية عن أسفها بسبب ما وصفته بالتواطئ العام الذي يخترق شبكات التواصل الاجتماعي ليجعل من امتحان الباكلوريا حدثا مصيريا يكاد يرهن حياة الطلاب وأسرهم.

وقالت ماء العينين أن أغلب الأنظمة التعليمية الناجحة في العالم لا تحول الباكلوريا إلى محطة مرعبة يتوقف عليها المستقبل حتى يصير الذي عجز عن تخطي عتبتها شخصا منتهي الصلاحية، بل تعتبرها هذه الأنظمة محطة عادية تمر دون كثير ضجيج، حيث توجد اختيارات متعددة أمام الذين تعذر عليهم الحصول عليها لسبب أو لآخر.
وأضافت “أعرف جيدا حساسية المرحلة العمرية لطلاب الباكلوريا على المستوى النفسي، وأعرف أنهم يجدون أنفسهم أمام محطة جعلها مجتمعنا ونظامنا التعليمي مصيرية دون أن يكونوا جاهزين أو ناضجين كفاية للاستعداد لها، وأعرف جيدا أن نقط الباكلوريا لا تعكس حقيقة المؤهلات والامكانيات، فكثير من الطلاب الجيدين يصابون بانهيارات عصبية أو بانحباس في التفكير بسبب الضغط الهائل، وكثيرون يحصلون على نقط لا تعكس معارفهم”.

وزادت المتحدثة “الباكلوريا ليست نهاية العالم، ويمكن النجاح في الحياة بدونها أو بدون معدلات عالية، والأساسي لا يجب أن ينصب على تقييم التعلمات بطريقة تقليدية بقدر ما يجب أن نحرر نظامنا التعليمي ليعلي من شأن الإنسان ومؤهلاته وإبداعاته حرصا على تكوين شخصيات متوازنة واثقة من نفسها تواجه تحديات العالم بأمل وثقة وتحدي، بدل تقييم أبنائنا حسب المعدلات والنقط والشعب الدراسية ومعظمهم “رغم تفوقهم الدراسي” لا يستطيع تناول الكلمة أمام خمسة أشخاص بسبب الخجل والارتباك وعدم الثقة التي نكرسها في جيل يواجه التحديات أعزلا بدون سند”.

واعتبرت أمينة أنه من المهم أن يتفوق الطلبة وأن يحصلوا على الشواهد التعليمية، لكن الأهم من ذلك بالنسبة لها، أن يثقوا في أنفسهم وأن يشقوا طريقهم في الحياة بدون شواهد تعليمية حين يتعذر تحصيلها، “ففي الحياة شواهد أخرى كثيرة تجعلهم ناجحين ومبدعين”.
google-playkhamsatmostaqltradent