القائمة الرئيسية

الصفحات

انطلاق حصص الدعم وسط شكوك حول "كفاءة" بعض المتطوعين والاستعانة بالربابنة لاستدراك الزمن المدرسي الضائع

 انطلاق حصص الدعم وسط شكوك حول "كفاءة" بعض المتطوعين والاستعانة بالربابنة لاستدراك الزمن المدرسي الضائع
انطلاق حصص الدعم وسط سخرية حول "كفاءة" بعض المتطوعين واستعانة بالربابنة لاستدراك الزمن المدرسي

انطلقت اليوم الاثنين فاتح أبريل 2019،بمجموعة من المؤسسات التعليمية بالمملكة،عملية دعم واستدراك الزمن المدرسي لفائدة التلميذات والتلاميذ ،نتيجة إضراب اساتذة التعاقد عن العمل.

العملية التي جندت لها المديريات الاقليمية لوزارة التربية الوطنية أطقما إدارية وتربوية مهمة،وعرفت انخراطا كبيرا لجمعيات آباء وأولياء  التلاميذ وكذا٬ جمعيات المجتمع المدني،بالاضافة إلى طلبة  بالجامعات ،وجمعية للربابنة. (العملية) تهدف إلى تمكين المتعلمات والمتعلمين من استدراك الحصص الدراسية الضائعة،وإعدادهم للامتحانات الاشهادية المقبلة

من جهة أخرى٬انتقد عدد  من المتابعين طريقة التدريس لبعض المتطوعين بداخل الاقسام، حيث أثارت صور متداولة عبر مواقع التواصل الاجتماعي موجة من السخرية ،حيث اعتبروا أن هؤلاء لا تتوفر فيهم "الكفاءة" لتدريس التلاميذ، مشيرين إلى أن ذلك يمكن أن يؤثر سلبا على مستوى المتعلمين مستقبلا.

يشار الى  أن "الاساتذة الذين فرض عليهم التعاقد" يخوضون حركات احتجاجية و إضرابات عن العمل ،للمطالبة بإسقاط التعاقد والادماج بالوظيفة العمومية

تعليقات