القائمة الرئيسية

الصفحات

ثانوية 3 مارس التأهيلية تنظم أسبوعا ثقافيا حول "مناهضة التمييز العنصري" تحت شعار: "لا للتمييز.. نعم للتعايش.. نعم للحياة.."


تخليدا لذكرى القضاء على التمييز العنصري الموافق لـ 21 مارس من كل سنة، نظم النادي الصحي بالثانوية التأهيلية 3 مارس أسبوعا ثقافيا حول التمييز، تحت شعار "لا للتمييز.. نعم للتعايش.. نعم للحياة.." وذلك من 27 إلى 31 مارس 2017.
افتُتح الأسبوع يوم الإثنين 27 مارس 2017 بكلمة السيد مدير الثانوية التأهيلية، حيث ثمن النشاط الذي اعتبره في صلب العمل التربوي الذي يهدف إلى تربية المتعلم على قيم التعايش والتسامح .
 وارتباط بذات الحدث تم البدء في أعمال ورشة تكوينية حول التمييز.. تاريخه.. أسسه.. علاقته بالعنف، مع مجموعة من المهارات الحياتية التي يجب أن يكتسبها التلميذ في مواجهة الحياة. وقد أطرت هذه الورشة منسقة النادي الصحي، ذ.حنان العادل.
وتميز اليوم الثاني من هذه التظاهرة الذي صادف يوم الثلاثاء 28 مارس 2017 عرض التلاميذ إنتاجاتهم الإبداعية على المجلة الحائطية، ليعبروا لبعضهم عن مدى وعيهم بأهمية هذا الموضوع، وبضرورة انخراطهم الفعال في مختلف أنشطة الأسبوع قبل تقديم تقديم عروض حول التمييز لينتقل المشاركون بعد الزوال إلى جو السينما عبر عرضهم مجموعة من الأفلام القصيرة والإشهارات التحسيسية والقصائد الشعرية التي تدعو في مجموعها إلى نبذ التمييز بمختلف أشكاله.
اما بالنسبة ليوم الأربعاء 29 مارس 2017 تشربت المؤسسة بأبهى النسمات الحقوقية والقانونية من خلال ندوة بعنوان "مناهضة التمييز العنصري، آلية لتحقيق السلام والتعايش"، أطرها كل من:
- ذ. محمد حمضي: عضو اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان لجهة طنجة تطوان الحسيمة.
 - د. بدر السريفي: أستاذ زائر بكلية الحقوق أكدال –الرباط- تخصص العلوم الجنائية وعلم الإجرام. حيث فتحا الباب أمام الحاضرين لقراءة الوضع العالمي والمحلي الراهن في مناهضة التمييز الحديث الذي بدأ يتفنن في تجديد نفسه، كما ألقيا الضوء على بنود الاتفاقية الدولية للقضاء على التمييز العنصري. هذا وقد سير الندوة أستاذ اللغة العربية "يونس حكم".
بعد الزوال لامس أعضاء النادي تمييزا آخر، يكون على أساس اللغة. حيث حاولوا مناهضته بعرضين: الأول باللغة الإنجليزية عن التمييز على أساس العرق، من تأطير أستاذ اللغة الإنجليزية "عبد الحميد لطفي". وعرض باللغة الفرنسية عن التمييز على أساس الجنس، مع بعض المشاهد الصامتة المرافقة، من تأطير أستاذة اللغة الفرنسية "هاجر كرام".
أما يوم الخميس 30 مارس 2017 فقد كان اللقاء مع خيرة أساتذة الفنون التشكيلية بالإقليم "مصطفى الماجي"،"أنور البقالي" و"كمال الديان"، الذين أطروا جداريات تحتفي بالتسامح والتعايش، في جو من العمل التشاركي الذي أعطى التلاميذ دفعة قوية نحو الأمام. لتكون صبيحة الجمعة صبيحة رياضية تعلي من قيم التعاون في جو من الألفة والبسمة، وذلك في إطار ما أسماه النادي الصحي بـــ"ألعاب بلا حدود" حيث استطاع أستاذا التربية البدنية المؤطران للنشاط "مصطفى شرنان" و"أحمد شيخي" أن يجعلا التلاميذ في صلب العمل الجماعي الذي يعلي من قيم المحبة والإخاء ليتم بعد الزوال تنظيم الأمسية الفنية الختامية التي تضمنت كلمة منسقة النادي ومدير المؤسس، حيث شكرا كل من ساهم من قريب أو بعيد في إنجاح هذه الأيام الثقافية. كما قدم التلاميذ أفضل إبداعاتهم على مستوى المسرح والموسيقى والشعر واللوحات الفنية وتصوير الأفلام القصيرة، وكان من ضمن هذه الإبداعات، إبداع على الخشب قدمه التلميذ المبدع "جواد الأشهب" هدية للنادي الصحي بمناسبة الأيام الثقافية، وقد تسلمته منسقة النادي. لتختتم الأمسية بعرض شريط فيديو يوثق لأهم محطات هذا الأسبوع.



aref tanger-tetouan

تعليقات